23

آب
2020

الكاظمي بين واشنطن والبصرة

اللجوء إلى الورقة الأمنية لأسقاط أو تسقيط المتنافسين ليس بمصلحة العراق كدولة ونظام سياسي وعملية سياسية فتية، ولا بمصلحة الشيعة، سواء شيعة السلطة، أو الشيعة كـ "مذهب" بشكل عام

9

تموز
2020

مستقبل الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن وموقف المفاوض العراقي

ان أهمية الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن في هذه الظروف، وما قد يسفر عنه من نتائج ربما تنعكس على مصالح العراق لوقت طويل في المستقبل، يدفع جميع المؤسسات البحثية ومراكز صنع القرار في العالم، ومنها مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية، الى الاهتمام به؛ لتحليله بكل أبعاده ووضع التوصيات المناسبة امام متخذ القرار، لاسيما العراقي للاستفادة منها في رسم مسار المحادثات بين الجانبين

7

تموز
2020

بغداد تحشر نفسها بين دمشق وبيروت في مرمى العقوبات الاميركية

مغامرة تضع بغداد في مرمى العقوبات الاميركية في الوقت الذي تريد ان تصل فيه الى علاقات متوازنة الولايات المتحدة عبر الحوار الاستراتيجي الذي انطلق في حزيران الماضي

23

حزيران
2020

عصر ما بعد سليماني... مستقبل الصراع بين واشنطن وطهران وانعكاساته على الوضع السياسي في العراق

العراق والمنطقة مقبلة على احداث مهمة، وتحولات سريعة وخطيرة، ومن لم يعد العدة لها لن يُرحم، ففي حلبات المصارعة، كما في رقعة الشطرنج لن يتحقق النصر بالتهور، وسرعة الاندفاع، بل بفهم قواعد اللعب، وتوظيفها بذكاء ضد نقاط ضعف الخصم لإلحاق الهزيمة به في الوقت المناسب

22

حزيران
2020

استهداف المصالح العراقية والاميركية في العراق: نحو خيار الفوضى

تجديد الالتزام من قبل الحكومة العراقية الجديدة بحماية القوات العسكرية للتحالف الدولي والمرافق العراقية التي تستضيفهم بما ينسجم مع القانون الدولي والترتيبات المعينة بما يوافق هذا الاتفاق تمثل مخرجات جيدة للجولة الاولى من الحوار

18

نيسان
2020

العلاقات العراقية-الاميركية: مقتضيات المصالح الامنية الوطنية في المرحلة الراهنة

وضع اسس ثابتة للتعاون الامني يعزز حماس الادارة الاميركية لإقرار "صندوق التدريب والتجهيز" لمكافحة تنظيم داعش المقرر للسنة المالية 2021، كما يدفع الادارة الاميركية الى تذليل الشروط الصارمة حول توفير الأسلحة والتدريب والدعم اللوجستي الأمريكي للعراق

10

شباط
2018

الوجود العسكري الامريكي ومستقبل العلاقات العراقية-الامريكية

أن هذا الملف هو من اسخن الملفات حاليا في عراق ما بعد داعش، فكان لتواجد القوات الاجنبية في الارض العراقية ذريعة مهمة وهي محاربة الارهاب، فأما الان وقد انهزمت تنظيمات داعش الارهابية واصبح البلد يتمتع بسيادته الكاملة على كامل أراضيه